الخميس، 11 نوفمبر، 2010

الواقي الذكري عند الاطفال

اثناء درس الرياضة وقعت احدى الطالبات الصغيرات ارضا .. ويبدو انها اصيبت بالجروح الخفيفة .. فهنا وجدنا صديقتها مسرعة الى حقيبة المدرسة .. انا عندي بلاستر سأحضره لك بسرعة ..
بعد دقائق قليلة عادت الطالبه الصغيرة وبيدها مغلف صغير .. بعد فتحه فوجأت بالذي بداخله وكيف لهذا البلاستر ان يوضع على الجرح من مادعاها لسؤال عدة طالبات بقربها لتحصل ضجة في ساحة المدرسة ,, واحدة تقول كذا واخرى كذا .. بعدها وصل الحديث للمعلمة وهنا المفاجأة الكبرى .. المعلمة من جاء بهذا الشيء الى المدرسة . الطالبة وبكل فخر وبهجة انا التي احضرته . متوقعه ان تسمع من المعلمة كلمات جميلة ..
فبدل الكلمات الجميلة المتوقعة حصلت على صفعة على الوجه . ويبدو ان المعلمة لم تفكر
لتعرف بأن اسرة هذه الطفلة وعندما سألتهم عن محتوى ذلك المغلف الصغير اجابوا بأنه بلاستر .
التعامل مع اسئلة الاطفال بصورة غير مدروسة لاشك بانها ستأخذ باطفالنا الى التهلكة . حسب رأي اجد بانه من الافضل التعامل مع اسئلة الاطفال بجدية وعدم الضحك على عقولهم . صحيح قد يسألون اسئلة فضولية جدا لكن الفضول هنا طبيعي جدا بل صحي .... اعطي اجابة واضحة في حالة مقدرتك على ذلك او حاول بطريقة واخرى اعطاء اجابة مقنعة ما ان كان السؤال محرج او أجل الجواب لحين , افضل من ان تعطي الاجابه الخطأ لهذا الطفل فمخه سيخزن هذه المعلومة وقد تكون الاولى التي يسمعها وخصوصا انه سألك بخصوصها ..
هناك امور خاصة يستحسن ابعادها من انظار الاطفال وحفظها في مكان مناسب بعيدا عن متناول الاطفال ..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق