الاثنين، 15 نوفمبر، 2010

الصدور العارية هل ستنفع في ايران

تضامنا مع الايرانية سكينة اشتياني خرج متظاهرون في الشوارع الاوكرانية . ينددون ويرفضون ذلك الحكم الجائر بحق . سكينة اشتياني وهي امرأة في العقد الرابع من العمر .. حكم عليها بتهمة الزنا بحكم "الرجم حتى الموت" في ايران وبما ان مثل هذه الاحكام مرفضوة عالميا وخصوص في الدول التي تعني بحقوق الانسان .. لم تتوقف المظاهرات والمطالبة بعدم تنفيذ هذا الحكم الجائر ..
جميل ان نرى هذا التضامن وشخصيا اعلن تضامني مع السيدة ومهما كانت جريمتها .. فالاعدام بهذه الطريقة غير مقبول وتصرف لايمت للانسانية بأي صلة .. اعرف ان المطالبة بحقوق الانسان قد يكون امر غير طبيعي .. وقد يعتبر امرا ساخرا ..
بصدور عارية خرجن المتظاهرات متضامنات عالنات الرفض .. طريقة ليست بالجديدة جدا فمثل هذه المظاهرات شهدناها قبل فترة وزلزال النهود في استراليا ..
ماهي الرسالة التي تحمل تلك المرأه العارية ؟؟؟ يختلف المضمون فالمواطن العربي يرى بأنها فاسدة وفاسقة وكافرة ..
المواطن الاوكراني وفي هذه الحالة قد يستغرب لكن قد يتقبل الحال ...
هل ستصل هذه الرسالة وهل الصدور العارية ستحقق المبتغى .. وهل هي كافية لايصال الصوت ام نحن بحاجة الى رسالة جدية مكتوبة على ورق ونريد اناسا حقيقيون يذهبون ويتفاوضون من اجل منع هذا الحكم الجائر
والف لا والف لا لمثل هذه الاحكام .. ولا لحكم الاعدام ..



هناك تعليقان (2):