الخميس، 7 يناير، 2010

تباً للتخلف

يستيقظ كل يوم وكله امل بماذا؟

.. سياره تقله كل يوم الى ذلك المكان .. هناك من يلبسه ويطعمه .. يعيش كل يوم وكله امل
بأن ينطق هذه العباره . لماذا لماذا لماذا ؟



الاولى تعيش في الولايات المتحده الامريكيه رزقها الله بأبنتها التي كبرت وترعرعت بأحضانها .. درست وتعلمت .. وصلت واستطاعت ان تحقق احلامها وطموحها ..
الثانيه حملت بأبنها, الحمل سليم فالمراجعه الشهريه والفحوصات الدوريه اثبتت صحة الجنين .. لكن ماذا حدث ومن المسؤؤل ولماذا وماذا ستقول لو يوما سيسألها قصه حقيقيه وواقع مر .. .. قصه لضحيه من دمر حياته هو الجهل والتخلف

تبا للتخلف
في شهر الحمل الاخير وهي على وشك الولاده نقلت الى المستشفى في منتصف الليل .. العائله كلها امل مولودها الاول سيأتي ليملأ حياتها املا وسعاده ... نعم الفحوصات اشارت الى ذلك فالدكتوره المشرفه قالت ذلك اكثر من مره .. الحمل سليم والطفل سليم وكل شيء على مايرام ..
اتعرفون ما حدث وماذا تتوقعو ن ماذا ستقول له لو جاء يسألها ..
في منتصف تلك الليله ولسوء حظ هذا الطفل المسكين وبسبب تخلف السيده الام ..
التي رفضت ان يكشف عليها دكتور في تلك اللحظات .. ..
سيدتي هل انتي بوضع يسمح لك بأن تختاري دكتور او دكتوره انتي مسؤؤله عن نفسك لكن ماذنب هذا المسكين . تعسرت الولاده واحتاجت الى عمليه قيصريه ورفضها للدكتور وانانيتها جعلت من ابنها ضحيه .. وقعت على تلك الاوراق الروتينيه انتي من تتحمل كل المسؤؤليه .. تأخرت وتأخرت وهي بأنتظار دكتوره لأجراء العمليه وماذا حدث؟ نقص الاكسجين ونقص! الى ان تسبب بخلل لدماغ الجنين الذي وقبل ساعات كان سيولد معافى سليم .. ماذا ستقولين له سيدتي .. هل ستقولين له انك رفضتي ان يكشف عليك الدكتور وانتظرتي الدكتوره .. اتمنى ان يكبر هذا الطفل وينطق تلك العباره ليكون مافعلتي به عبره لك ولمن يفكر مثلك

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق