الأربعاء، 24 نوفمبر، 2010

عندما يقع احدهم في الحب




هل اتزوجه وهو متزوج

الحب والعلاقات العاطفية اصبحت في يومنا هذا شيء ليس بالغريب .. فعلاقات الصداقة حدث ولاحرج يعني ان لم يكن علنا يكون سرا ..


ان تقع فتاة في حب شاب من النظرة الاولى او الثانية او المئة .. او العكس .. لابأس ان كان الطرف الاخر غير مرتبط او متزوج ..

المصيبة ان بنات اليوم قد يقعن في الحب لكن الطرف الاخر زوج وأب وقد يكون جد ..

وطالما ان الزوجة الثانية والثالثة مباحة عندنا كمجتمعات بغالبية مسلمة . يعني البنت قد تستمر في محاولاتها لجذب الطرف الاخر "الحبيب" بالنسبة لها..


القنوات التلفزيونية ماشاء الله . .. مالفت انتباهي هو الكم الهائل من الأس ام اس .. المرسلة .. وقد تكون مستمرة على طول فترة البث

واحد يقول اريد اتعرف على وحدة كذا والاخر يقول احب اتعرف على شاب بعمر فلاني ..

اخر يقول انا كذا وكذا واريد علاقة جديه .. والاخر ربما للتسليه ..

احدى المسجات كانت لشابة احبت رجل متزوج وتسأل النصيحة ؟؟؟

نصيحتي شخصيا لمن يقع بمثل هذا الحب ان يترك هذا الحبيب وان كان الحب جاد .. فمثل هذه العلاقة قد تهدم بيت وتشتت اطفال .. فأن احببنا شخص حقا فلا نشتت حياته ولنتمنى له حياة سعيدة وان لم تكن معنا ..جوابي بالتأكيد كوني متزوجة .. لكن ان وضعت نفسي مكان احدهم فلا اعرف .. قد اعلن الحرب واستعمل كافة اسلحتي .. من اجل الحصول على الحبيب

فلا شك من وجود تلك الشابة التي تحب رجل متزوج حب لاتسأل عن مدى صحته .. يعني لاتريد ان تنظر لكل الاشياء التي لاتتوافق مع حبها. هنا الحب الخطير والعواطف القاتله. فما عسانا ان نفعل

اما عن الرجل المتزوج فتقبله للحب الجديد يختلف من شخص لأخر فمنهم من ليس لديه مانع . واخر قد يرفض لكن بأصرار من الطرف الاخر قد يحدث خلل في توازن العواطف لدى الرجل المعني .. رجل قد يكون واضحا جدا ليرفض وبأسلوب هذه العلاقة ..

هل تؤيد الحب والعلاقات العاطفية ؟؟؟

بما ستنصح احدهم لو وقع بمثل هذا الحب؟؟؟

كتوقع منك بعيدا عن الاحصائيات وعن نظرة خاصة ماهو مدى نجاح العلاقات العاطفية في دولنا العربية لتتوج اخيار بزواج وبيت وربما اطفال؟؟؟




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق