الأحد، 21 نوفمبر، 2010

تقبل الانسان لمستجدات التكنلوجيا والشهوة الجنسية

لا انكر حبي له .. ولا انكر حسن معاملته معي لاانكر الايام الجميلة التي قضيناها سويا .. قسوته زادت عن حدها .. وضربه اليوم اصبح لايطاق وان تجرعته مرات ومرات .

تحملت .لكن اليوم الجريمة اكبر وابشع وليست بحقي فقط بل بحقنا جميعا .. ماقالته الى القاضي
انه يستيقظ صباحا يأكل ويخرج ليعود لوقت الغداء وكل شيء طبيعي لكن سرعان مايذهب لغرفة النوم ويشغل التلفزيون ليقضي اوقات طويله جدا وباب الغرفه مقفول ليس لأحد ان يدخل عليه .. القنوات الاباحية اصبحت كابوسا في حياتي ..فهو لايفارقها واصبحت جزء اساسي من حياته .. من مادعاه لقتل غريزة الحب تجاهي وحبه تجاهي اطفالي .. قد تحملت لكن اليوم اصبح مدمنا .حياته مابين الكومبيوتر والتلفزيون والعمل ..
قد لايصدق البعض لكن واقع .. البعض من الرجال بدى يستغني عن زوجته والمعاشرة الزوجية والسبب يعود للانترنت والتلفزيون وافلام الدي في دي .. هو التعطش من ناحية .. والانفتاح على الستلايت وغيره من وسائل التكنلوجيا الحديثة بصورة سريعة .. يعني البعض يفهم من الموبايل بانها وسيلة تمكنه التخفي للحديث مع صديق بعيدا عن مسامع الاهل . البعض يفهم في الكومبيوتر انه وسيله سريعة للوصول الى الصور الاباحية ولقطات مخله بالاداب ..وعلاقات عاطفية زائفة وتعارف .

فهم الانسان لمستجدات عالم التكنلوجيا بالطريقه الصحيحة ومدى احتياجاتنا للاجهزة الحديثة .

جهاز الكومبيوتر والكاميرا والموبايل والخ ....
فيها السلبي والايجابي والمستعمل من سيقرر ذلك ..
فمثلا الموبايل شخصيا استعمله عند الحاجة فقط اي للامور الضروريه" جدا "
التلفزيون والستلايت بالخصوص . ليس هناك من يمنع عني القنوات الاباحيه او يشفرها بعكس مايحدث مع صديقات لي فالزوج يمنع عن زوجته تلك القنوات ويبيحها لنفسه وبعد فتره نجده غارق في بحار تلك القنوات .
قبل ايام قرأت خبر عن امرأه حصلت على الطلاق بعد مشاكل بينها والزوج المدمن على ممارسة الرذيله في الانترنت عبر وسائل التعارف . وفي المحكمة وما فاجئ الحاضرين هو ان المرأه جاءت بجهاز الكومبيوتر وحطمته اما م الجميع ..من حرقتها
المشكله عندنا هو ان الرجل ومهما اخطأ وان ادرك نفسه انه على خطأ لايقدم على تصحيحه وخصوصا ما ان تعلق بالرجولة وقدراته الجنسيه .. يعني قبل فترة سمعت بحاله حقيقيه لاتختلف عن التي ذكرتها اعلاه الزوج مدمن على القنوات الاباحيه وزوجته فشلت بكل المحاولات لأبعاده عن تلك الوسائل لكن لاجدوى . واخبرته بان يعرض نفسه على اخصائي . لكنه رفض وطالما وقال انه رجل وليس فيه نقص او عيب .. ولا اعرف لما اعتبر ان الامر نقص وعيب .. المسأله انه ادمن على شيء ولوحده قد لايستطيع الخروج منه ويحتاج الى ارشادات من صاحب اختصاص .

شيء مهم اخر وهو ان بعض الرجال .. يعتبرون في توفير النقود والمعيشة والبيت اداء كامل للواجب يعني كل شيء بعد توفير هذه الامور مباح .فنجده يقول هل انا مقصر اشو البيت مجهز والمصرف ماشي يعني فهمهم للحياة الزوجية من بادئ الامر خاطئ..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق