الثلاثاء، 2 نوفمبر، 2010

الحجاب والاختلاط والفساد

من اسباب الفساد هو الكبت الموجود .. فالشاب عندما يرى امامه امرأه تغطي شعرها وتغطي جسدها بملابس ذات الوان غامقة ولاتختلف عن الكيس لتمتد من الرأس الى القدمين لابد وان سيبقى وبذلك الفضول متعطش .. وطالما ان الحديث بخصوص المواطن العربي الذي قمع من كل شيء ويعاني مشاكل كثيرة في حياته .. من الستلايت ومن امور كثيرة فلابد وان سيكون ذلك الفضول اكبر ليدفعه للتحرش بفريسته وينهشها كالوحش ..

في المراحل الدراسية الاولى كنت في مدرسة مختلطة .. ولليوم اذكر بأني كنت اجلس وسط طالبين علي ومحمد .. وباقي الفتيات ايضا ,, وكيف تم هذا .. الفضل يعود للمعلمة . يوما من الايام جاءت طالبة متأخره على الامتحان والمعلمة اخبرتها بان تجلس قرب طالب من الطلبة من ما دعى بعض الزميلات للضحك على هذه الطالبه وكيف لها ان تجلس بقرب ولد .. هنا قررت المعلمة بأن كل طالبه تجلس وسط اثنين من الطلبة .. المعلمة لم تريدنا ان نجعل من الجنس الاخر عائق لحياتنا .. فالجنس الاخر ليس بمرعب مالوسيرنا حياتنا بصورة طبيعيه لكن ان نقول للبنت هذا ولد وانت بنت .. وبصورة متخلفة سنزرع التفرقة ونزرع افكار ستنعاد علينا وستنعكس بصورة سلبية .. الاختلاط والتعامل مع الجنس الاخر يعزز الاخلاق والاحترام بل وسيرسم صورة لمجتمع مثقف ..

بالنسبة للطلبه معي في المدرسة ونفس المقعد الدراسي فكبروا وكنت اعرفهم وعلاقتي بهم طيبة ومنهم من تزوج اليوم وعنده اطفال . لم تكن المسأله مرعبه ولم يكن الاختلاط عامل سلبي ليؤثر على المجتمع ..

قد يدعي البعض باني ادعو للتعري وللاختلاط والفساد اخيرا .. ومقدما سأنفي ذلك فعدم ارتداء الحجاب لايعني تعري .. والاختلاط لايعني فساد الا لمن يعاني من شيء نفسي ..

بالنسبة للحجاب فالامر لايختلف فالبنت عندما تقول للولد بان عليه ان لايرى شعرها لانه سيغريه فللولد غرائز ستتحرك ما ان سمع تلك الكلمات واخيرا ستتكون له عقدة لتدفعه بالتحرش بهذه الفتاة .. لكن لو تركنا الامر طبيعي .

هناك تعليق واحد: