الأربعاء، 1 ديسمبر، 2010

نزلي رأسك انتي ابنية

كتبها : حنان العراق
رفضت يومها ان تخرج بحذاءها الاسود . والذي لاتملك غيره وغير هذا اللون فعيب عليها ان
تلبس حذاء بلون اخر .. وما كانت تتمنى

لكن الغريب لما لاتريد ان تخرج بالحذاء وهل الحذاء لتلك الدرجة يضايقها .. هل هو صغير المقاس وفيه من الضيق .. ام انه قديم وممزق ولايصلح للخروج .. كلا انه ليس كذلك فالحذاء ليس بالقديم ,,,

اقول لكم لماذا سأمت الحذاء لانها وكلما خرجت وجب عليها ان تنظر له يعني لهذا الحذاء اثر وبصمة في حياتها ,, خرجت مع والدتها .. تسير وتسير وكلما نظرت للامام وارتكبت ذنبا . السيدة الوالدة عيب نزلي رأسك .. وكأنها ستفقد الكرامة لو رفعت رأسها ورأت طريقها بصورة واضحة ..

للاسف ينظر المجتمع للبنت التي تنظر للأمام والمفترض ان يكون الطبيعي بانها جريئة فالبنت المؤدبة يجب ان تنظر دائما للارض ربما هو مستواها هذا ماقد يفكر به من ينصح البنت دائما للنظر الى الأرض .. عيب على البنت ان تنظر بوجه من يتكلم معها فيجب عليها ان تنظر جانبا او الى حذاءها يكرم القارئ..

عبارات سمعتها "هاي البنية ابد مارفعت رأسها اشكد مؤدبة الله يستر عليها ".."هاي البنية مامربيها زين شفتوها شلون مانزلت عينها"

يعني عندنا المؤدبة الخجولة من رأسها او عيونها دائما للارض . لكن ان تنظر وتعيش مثل الرجل فهذا ينقص من شأنها .. وهي ناقصة من الاصل ..

هناك 6 تعليقات:

  1. موضوع فى منتهى الروعة والجمال
    فعلا البنت الشرقية ما زالت مقيدة فى كل شىء
    فى تصرفاتها وتحركتها
    اتمنى زوال هذا التخلف وان تحصل كل فناة على
    حريتها
    الموضوع عجبنى ومتابعاكى وفى انتظار متابعتك وشكرا

    ردحذف
  2. مرحبا حنان

    الخجل والحياء للفتاة شيء رائع وجميل ولكن ليس من خلال النظر إلى الأسفل وليس من خلال طمس شخصيتها أمام الرجل ولكن أعتقد أن المشكلة التي بدأت تحصل في هذا الزمان أن مجتعاتنا العربية دوما تعيش أزمة تطرف في كل القضايا فلا يوجد حل وسط وإذا أخذنا مثال المرأة وحقوقها في هذه الايام فالتطرف بات يصل درجة يصعب معها فعلا الاحتمال فتجدين الاعلام والجمعيات المعنية بحقوق الانسان والتي تطالب بأمور غريبة صدقا لا أفهم كيف يمكن معها تحقيق التوازن بين الرجل والمرأة بعد أن أصبحت القضية أشبه بالحرب بين الطرفين وليس محاولة جادة لتقريب وجهات النظر واحتياجات ومتطلبات كل طرف منهما .

    عموما وبعيدا عن ماقلت في الفقرة السابقة فادراجك رائع ويعكس بالفعل عادات وتقاليد بالية آن الاوان للتخلص منها ونبذها بعيدا عن الفكر العربي الذي بات مطالبا بالتحرر من القيود والاغلال المجتمعية التي تلقي به في غياهب التخلف وعذرا على استخدام هذا المصطلح .

    كل الود

    ردحذف
  3. اسعدتني فعلا زيارتي لمدونتك النابضة بالاحاسيس الجميلة والمواضع المعاشة
    تحياتي لك

    ردحذف
  4. اخت هبة تحية طيبة .. لابد وان هناك من يكسر هذه القيود . والمرأة ستلعب دورها هنا بعدم الخضوع وعدم السكوت ,, فما عليها الا ان تثبت للرجل انها قادرة وغير ناقصة كما تحكم عليها المجتمعات المنغلقة . شكرا حضورك مع التقدير

    ردحذف
  5. مرحبا بأطلالتك اشرف .قد لاتصدق هناك بنات صغيرات ورأيتهم بعيني يعانون من كبت غير طبيعي .. مقيدات من جميع النواحي , كأنها مذنبة في تكوينتها كأنثى .. المساواة امر صعب المنال لكن لابد من تغيير وان كان بدرجات . الخجل والحياء المطلوب هو الحسن في التعامل والتحلي بالاخلاق ..البعض يرى بتحرر المرأة من التخلف المكتوب عليها بانها ستكون منحله وسائبة لكن الامر ليس كذلك فالمرأة تريد ان تعيش بكرامتها .. بالنسبة لمصطلح التخلف فاصبح في يومنا هذا شيء ليس بالغريب ذكره . فمجتمعاتنا لاشك فيها من التخلف وبمستويات وليس عيب ذكر هذا الامر بل العيب ان سكتنا عن مايحدث حولنا .. يسعدني انك استطعت التعليق مع التحية والتقدير

    ردحذف
  6. الاخت شهرزاد .. اسعدني اكثر مرورك وكلماتك وامل ان نكون عند حسن الظن والتوفيق لكِ وللجميع

    ردحذف