الخميس، 25 مارس، 2010

ألاسئله ومسيرة حياتنا

هناك اشياء كثيره تلازمنا ونحتاج لها واخرى نتوقع بأننا بأمس الحاجه لها وقد تكون غير ذلك .. اشياء اخرى تعودنا على ان تكون معنا ولايمكن ان نستغني عنها بسهوله ..

اسئله كثيره واجوبه اقل ..

حياتنا يمكن ان نختصرها بسؤال او اثنين او عدة اسئله . الانسان قد يستطيع ان يعيش دون حب ودون جنس ودون عائله ودون دين ودون بيت .. لكن يصعب على الانسان ان يعيش دون طعام ودون شراب...

لكن يبقى شيء واحد وهو الاسئله هل يمكن ان نعيش دون طرحها وهل نكتفي بالاجوبه التي حصلنا عليها لأسئله سابقه لنعيش حياتنا ..

من ملاحظتي وانتباهي هنا في المدونات وفي مجالات اخرى وجدت اننا نسأل كثيرا كثيرا ورغم تلك الاسئله هناك شحه واضحه بالاجوبه .. اما بخصوص الاسئله التي نحصل على اجابتها فقد تكون اكثر الاجابات جاهزه دون جهد شخصي ..

التكنلوجيا الحديثه ساعدتنا كثيرا ووفرت لنا فرص لعبور مسافات طويله جدا .فبدل ان اذهب الى المكتبه لأبحث عن كتاب لأقرأه للحصول على جواب يمكنني الان كتابة السؤال في النت وخلال دقائق معدوده احصل على الاجابه .. فالعقل لم يتعب نفسه ولم نشغل انفسنا بسؤالنا بل تركنا انفسنا وتقبلنا الاجابه الجاهزه ..

ياترى لو كل واحد منا حاول ان يبحث عن الاجابه لتساؤلاته وبالتأكيد قد يحتاج الى وقت وجهد اكثر هل سيتحسن حالنا ..

هل تموت الاسئله التي لم نحصل على الجواب لها؟ ام انها تبقى معنا وقد تعرقل مسيرة حياتنا!

هل يموت العقل دون الاسئله؟

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق